مكناس … ساكنة حي رياض الزيتونة تنتفض ضد قرار تحويل حديقة إلى ” لافوار “

0

يوسف بلحوجي
في خطوة مثيرة للدهشة والاستغراب، وقع رئيس مجلس جماعة مكناس على رخصة إقامة معرض للألعاب الخاص بالأطفال Park de jeux أو بالتعبير الشعبي ” لافوار ” وسط إقامة سكنية لحي رياض الزيتون في مكان يفترض أن يكون مساحة خضراء، ومتنفسا لساكنة هذه الإقامات المتكونة من عدة عمارات.
و مع انطلاق أشغال تهيئة هذا الفضاء المحادي لهذه الإقامات ، انتفضت ساكنتها ضد قرار رئيس المجلس الجماعي ونظمت مساء يومه الجمعة 24 ماي الجاري وقفة احتجاجية أمام هذا البقعة، استنكرت فيه تحويل هذه المساحة المحاذية لسكناها إلى معرض ” لافوار ” ، وطالبت الجهات المعنية بالتدخل العاجل لإيقاف تنفيذ هذا العبث – حسب تعبير اللافتة – وحملت المسؤولية الكاملة للجهات المعنية لما سيترتب عنه الوضع في حالة عدم الاستجابة لمطلبها.
وقبل ذلك وفي خطوة استباقية، وجه اتحاد ملاكي هذه الإقامات شكاية إلى رئيس جماعة مكناس ( تتوفر الجريدة على نسخة منها ) يطالبونه فيها بإيقاف مفعول الرخصة رفعا لكل ما من شانه إلحاق الأضرار بالساكنة الناتج عن ضجيج الآلات المستعملة، في الوقت الذي تستعد فيه فلذات كبدهم لاجتياز امتحانات نهاية السنة الدراسية.
وجدير بالذكر أن الشركة التي منحها الرئيس هذا الترخيص شرعت في أشغال تهيئة هذا الفضاء مستعملة في ذلك جرافات وآليات الحفر ما تسبب في إلحاق أضرارخطيرة بقنوات صرف المياه والأسلاك الكهربائية التي من شأنها تعريض سلامة الساكنة للخطر.

وعلاقة بذات الموضوع، فإن ساكنة مكناس وفي حيرة من أمرها، تتساءل عن القوة “النافذة” التي تعبث بالمدينة، وترخص لمثل هذه الشركات بجعل الفضاءات المحاذية للأسوار التاريخية لعاصمة المولى إسماعيل، من خلال جعلها معرضا “دائما” لألعاب الأطفال في تعارض مع أهداف الورش الملكي القاضي بتثمين المدن العتيقة الرامية إلى الحفاظ ورد الاعتبار للتراث التاريخي، وتحسين الجاذبية السياحية والاقتصادية لمكناس.