وقفة إجلال وافتخار للجسم التمريضي في عيده الاممي

0

12ماي من كل سنة تاريخ لا يمكن اعتباره عاديا على الأقل بالنسبة لحاملي الوزرة البيضاء، نعم أنه الجسم التمريضي رمز التضحية ومصدر الفخر.

أنه يوم يحتفل العالم أجمع بالعيد الاممي للممرض وهو مناسبة للوقوف على إسهامات هاته الفئة ودورها الفعال في تقديم الرعاية الصحية اللازمة، وكذا تسليط الضوء على عملها الجاد وانخراطها في تجويد صحة الفرد والاسرة و الجماعة.

ففي هذا الصدد تحتفي المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بجهة فاس مكناس على غرار كل جهات المملكة باليوم العالمي للممرض على اختلاف مجال تخصصه ومجال عمله اعترافا منها بدوره الفعال والمتميز، وهي مناسبة لتسليط الضوء على مدى تفانيه في تقديم الرعاية الصحية العالية الجودة وأداء واجبه المهني بكل إنسانية ونكران الذات، و تعبيرا منها على مدى الاحترام و التقدير الذي يستحقونه.

ملائكة الرحمة، الجيش الأبيض ذووا الوزرة البيضاء، جيوش الصفوف الاولى كلها ألقاب لهاته الفئة تختزل الكثير من المعاني الانسانية الممزوجة بطعم التضحية ونكران الذات، إنسانية تعج بمعاني الوفاء للجسم التمريضي الذي أختار مهنة استثنائية بكل المقاييس تقتضي من المهارة والكفاءة والجهد و الانسانية الشيء الكثير.

سيذكر التاريخ أنكم كنتم ولازلتم القلب النابض والركيزة الاساسية لتقديم الرعاية المتكاملة لمرضى أشد ما يكونوا في حاجة للعناية النفسية كحاجتهم للعلاج بالأدوية.

دمتم مصدر فخرنا واعتزازنا وكل عام وأنتم بألف خير.

وحدة التواصل والاعلام

المديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية

جهة فاس مكناس